الجمعة 3 ديسمبر 2021

أحلام مستغانمي وياسمينة خضرا في الدورة الـ 40 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب

يشارك الروائيان  الجزائريان أحلام مستغانمي وياسمينة خضرا في الطبعة الـ 40 لمعرض الشارقة  الدولي للكتاب بالإمارات العربية المتحدة والتي تعقد فعالياتها من 3 إلى 13 نوفمبر المقبل, حسب ما علم لدى المنظمين.

وتعتبر أحلام مستغانمي, المولودة في 1953, من أشهر الروائيات في الجزائر والعالم العربي إذ في رصيدها العديد من الأعمال الناجحة على غرار “ذاكرة  الجسد” (جائزة نجيب محفوظ المصرية/ 1998) و”فوضى الحواس” (1997) و”عابر سرير”  (2003) و”الأسود يليق بك” (2012), وقد ترجم بعضها لعدة لغات.

ويعد من جهته ياسمينة خضرا, المولود في 1955ي من أبرز الروائيين في الجزائر والعالم العربي وإفريقيا إذ في رصيده حوالي الثلاثين رواية ترجمت في معظمها للعديد من اللغات من بينها “موريتوري” (1997) و”بما تحلم الذئاب” (1999)  و”الاعتداء” (2005) و”فضل الليل على النهار” (2008) وكذا عمله الأخير “من أجل حب إيلينا” (2021), وقد حازت أعماله العديد من الجوائز الدولية.

وستعرف الطبعة الـ 40 لمعرض الشارقة وعلى مدار 11 يوما حضور 85 كاتبا من 22  دولة بينهم مبدعين عالميين أهمهم الروائي التانزاني عبد الرزاق قرنح الحاصل مؤخرا على جائزة نوبل للآداب والذي تعد مشاركته في المعرض أول حضور عالمي له  بعد نيله الجائزة.

وسيشارك في هذا الحدث الثقافي الذي يقام تحت شعار “هنا.. لك كتاب” 1566 دار  نشر من 83 دولة, منها 929 عربية و637 أجنبية, ستعرض جميعها 110 آلاف عنوان  كتاب بمختلف اللغات.

وستكون إسبانيا ضيف شرف هذه الطبعة وسط حضور 41 كاتبا وفنانا ومبدعا إسبانيا 

كما ستحتفي هذه الدورة بالروائي الكويتي طالب الرفاعي باعتباره “شخصية العام الثقافية” للمعرض وهذا “تقديرا لمسيرته الإبداعية” في كتابة الرواية والقصة القصيرة وأيضا النقد الأدبي.

وسيقدم المعرض 440 فعالية ثقافية مع تنظيم نشاطات أخرى خاصة بالأطفال ومسرحيات وعروض راقصة وكذا سيمفونيات غنائية وركن للطهي وآخر للرسامين والمصممين والمخرجين بالإضافة لفعاليات ثقافية أخرى على منصات التواصل الاجتماعي ومؤتمر للناشرين وآخر حول المكتبات.

وستمنح أيضا هذه التظاهرة الثقافية وعلى غرار الدورات السابقة عددا من الجوائز من بينها جائزة أفضل رواية عربية وجائزة أفضل كتاب أجنبي وجائزة أفضل دار نشر إماراتية وعربية وأجنبية بالإضافة إلى جائزة للترجمة.

ويعقد المعرض هذا العام في ظل إجراءات احترازية من جائحة كورونا تشمل التباعد الجسدي وارتداء الكمامة وتوزيع المتطوعين على مداخل ومخارج القاعات لإرشاد الجمهور وكذا توفير الأقنعة والمعقمات اليدوية وأجهزة تعقيم للكتب إلى جانب  توزيع الكاميرات الحرارية على المداخل.

ويعتبر معرض الشارقة الدولي للكتاب, الذي تأسس في 1982 وتنظمه هيئة الشارقة للكتاب, من بين أكبرمعارض الكتاب في العالم من حيث توافد الجمهور حيث يزوره سنويا أزيد من مليوني زائر, وفقا للصحافة المحلية.

الأيام: إسلام.ب

شاهد أيضاً

المغرب متورط في قضية تجسس جديدة في مجلس الديانة الإسلامية

كشفت يومية “لو بوان” الفرنسية، الأربعاء، أنه قد تم اختراق المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية برئاسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *