الإثنين 6 ديسمبر 2021

إدانة الإرهابي «أبو الدحداح» بـ 20 سنة سجنا نافذًا

أدانت جنايات الدار البيضاء، الإرهابي أحسن زرقان المكنّى «أبو الدحداح»، اليوم، بـ20 سنة حبسًا نافذًا.

بعدما جرى توقيفه في ديسمبر الفارط، أقرّت جنايات الدار البيضاء حرمان «أبو الدحداح» من جميع حقوقه السياسية والمدنية لارتكابه جناية الانخراط في جماعة إرهابية وحمل أسلحة حربية دون رخصة، فيما كان النائب العام التمس عقوبة الإعدام في حق المتهم كون “الأفعال التي ارتكبها خطيرة جدا وراح ضحيتها مواطنون عزل وأفراد من قوات الأمن الوطني”

وكان التلفزيون العمومي نشر شهر فيفري الماضي مقطع فيديو لـ “أبو الدحداح” تحدث فيه عن “مخططات لإثارة الفوضى استهدفت سلمية الحراك”، وقال الإرهابي الذي التحق بالجماعات الإرهابية عام 1994 بالأخضرية إن العناصر المتطرفة كانت تخطط لنشر فكرها القائم على العنف في أوساط المجتمع، وذكر أن جماعات إرهابية اتفقت مع أشخاص في الخارج متهمين بالانتماء لحركة رشاد الإرهابية على إسقاط النظام.

وأوضح وقتها أن الاتفاق يقضي بأن يحرض الثنائي المذكور سلفا الشباب على الحراك الشعبي على أن يحصلوا على الدعم بالسلاح من قبل رفاقه في “العمل الجهادي” وفق تعبيره.قي التهم.

وفي 18 ديسمبر 2020، أعلنت وزارة الدفاع إلقاء القبض على الإرهابي أبو الدحداح، حيث ضبطت بحوزته أسلحة متنوعة، بالإضافة مبالغ مالية كبيرة بالدينار الجزائري واليورو، وهاتفين، وناقلات بيانات، وجهاز تصوير “كاميرا”، ورشاش من نوع “كلاشينكوف”، و3 مخازن ذخيرة وقنبلة يدوية واحدة ومنظار ميدان.

إلى ذلك، أبانت محاكمة “أبو الدحداح” عن اعترافات ومعلومات مثيرة قدمها للقضاء، إذ كشف أنه كان “ممرضاً وطبيب أسنان” ومارس ما يعرف بـ”الطب البديل”، رغم أن تحصيله الدراسي لم يتعد المستوى المتوسط.

وبحسب اعترافات الإرهابي أبو الدحداح، فإنّ الأخير رافق طبيب أسنان مختصا في الجبال خلال فترة تسعينيات القرن الماضي التي شهدت تغوّل الجماعات الإرهابية ضد الأبرياء والقوى الأمنية، وتنفيذها عدّة مجازر بشعة.

شاهد أيضاً

بنك الجزائر

فتح رؤوس أموال بنوك عمومية مطلع 2022

كشف الوزير الأول، وزير المالية، أيمن عبد الرحمان، أمس بالجزائر، عن فتح رؤوس أموال بنوك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *