الأربعاء 20 أكتوبر 2021

إلتماس 8 سنوات سجنا نافذا لهدى فرعون

التمس وكيل الجمهورية بالقطب الجزائي المتخصص في الجرائم المالية والاقتصادية بمحكمة سيدي أمحمد (الجزائر العاصمة)، الثلاثاء، عقوبة 8 سنوات سجنا نافذة في حق الوزيرة السابقة للبريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيا والرقمنة، إيمان هدى فرعون، والمدير العام السابق لاتصالات الجزائر، الطيب قبال، لتورطهما في قضايا ذات صلة بالفساد منها تبديد أموال عمومية ومنح امتيازات غير مستحقة وسوء استغلال الوظيفة.

كما تم التماس أيضا غرامة مالية بـ 100 مليون دينار في حق هدى فرعون وقبال

والتمس وكيل الجمهورية عقوبة 6 سنوات سجنا في حق المتهم براني سيد أحمد، رئيس لجنة الصفقات بمؤسسة اتصالات الجزائر، وعقوبة 4 سنوات سجنا في حق باقي المتهمين وهم إطارات سابقين بذات المؤسسة منهم نائب الرئيس المدير العام السابق، أحمد شودار، وأعضاء من لجنة الصفقات وأمينها التقني مع حرمان جميع المتهمين من الحق في الترشح لمدة 5 سنوات.

وتتابع هدى فرعون تهم إبرام صفقات مخالفة للقانون لمشروع المليون خط للتدفق العالي للأنترنت FTTH، الذي كبد خزينة الدولة 73 مليون دولار.

للإشارة فان هذه القضية التي انطلقت أمس الاثنين، تتواصل بمرافعات هيئة دفاع المتهمين.

الأيام : محمد.ب

شاهد أيضاً

الدبلوماسية المغربية.. دعارة وجنس فابتزاز!!

لم يكتف المغرب في سعيه لحشد التأييد ضد الصحراء الغربية وحتى الجزائر، لما يصفه بقضية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *