الإثنين 27 سبتمبر 2021

إليزابيث تايلور والأميرة ديانا تعودان عبر الشاشة الذهبية

عبر أداء الممثلة الشهيرة سيرندا سوان تظهر النجمة العالمية الراحلة إليزابيث تايلور في فيلم جديد يجري التجهيز له حاليا ينتمي لنوعية الدراما الحربية الكورية ويحمل الفيلم اسم Devotion، فيما بدأت نجمة أفلام «توايلات» كريستين ستيوارت تصوير فيلم «سبنسر» للمخرج بابلو لارين تجسد فيه شخصية الأميرة الراحلة ديانا.

وتؤدي النجمة الشهيرة سيرندا سوان، صاحبة الـ36 عاما دور النجمة الراحلة إليزابيث تيلور خلال ظهورها في مدينة كان حيث أقيم مهرجان “كان” السينمائي الدولي، ويشارك في بطولة الفيلم توم لوي هاندر وجيسي براون.

وقالت سوان في تصريحات لها عبر حسابها الرسمي على “انستغرام”: “الشعور بالفخر الشديد للانضمام إلى مثل هؤلاء الممثلين والطاقم المذهلين من أجل فيلم devotion أمر يشرفني، ولإحضار إليزابيث تايلور مرة أخرى إلى الشاشة وإلى الحياة، أعلم أن هناك الكثيرين الذين يتابعونني، لذا لا يمكنني التعبير عن شعوري حقا ولكن أعني أنني حصلت على هدية كبيرة بهذه الشخصية”، ووجهت سوان رسالة إلى مخرج الفيلم جي دي ديلارد، وكتبت: “جي دي، لا أستطيع الانتظار للعمل معك مرة أخرى يا صديقي، أشكرك على الثقة والفرصة”.

اللافت أن الممثلة الراحلة إليزابيث تايلور عارضت كثيرا خلال حياتها تجسيد أي ممثلة لشخصيتها، ورفضت عدة مشاريع لتقديم سيرتها الذاتية أو ظهور أي ممثلة في شخصيتها واسمها.

وأكدت تايلور قبل رحيلها اعتراضها على تجسيد شخصيتها فى فيلم يتناول قصة حياة زميلها الممثل ريتشارد بيرتون وعلاقة الحب التي ربطته بها سنوات طويلة ومشاركتهما بطولة فيلم “كليوباترا”، وقالت حينها: سمعت عن ترشيح ممثلة ما لتقديم شخصيتى فى فيلم عني وعن ريتشارد، ولن يجسد أحد إليزابيث تايلور إلا إليزابيث تايلور نفسها.

يذكر أن تايلور ولدت عام 1932 وتوفيت عام 2011 عن عمر يناهز 79 عاما، ومسيرة فنية حافلة بالأعمال الخالدة، ولقبت بـ “قطة هوليوود المدللة”، وولدت لأب بريطاني تاجر قطع فنية وأم أمريكية، وظهرت لأول مرة على الشاشة في فيلم وهي في الثانية عشرة من عمرها، وبعدها أثارت انتباه الجميع بأدائها الرائع وجمالها في أفلام مثل “ناشونال فيلفيت”، و”سينثيا”، إلا أن شهرتها كانت عبر فيلم “كليوباترا” الذي جسدت خلاله شخصية الملكة المصرية ذات الأصل البطلمي، وتقاضت عنه مليون دولار.

الأميرة ديانا تظهر في “سبنسر” التي يعرض خريف هذا العام..

هذا ومن المنتظر صدور فيلم جديد الخريف القادم، يقدم معالجة مختلفة لقصة الأميرة الراحلة، تبتعد عن التناول التقليدي لحياتها العاصفة وموتها المأساوي، لتركز على أهم 3 أيام في حياتها.

أصدرت الشركة المنتجة “نيون” أول صورة للنجمة الأمريكية كريستين ستيوارت بشخصية الأميرة ديانا في فيلم السيرة الذاتية الملكية المرتقب “سبنسر” (Spencer) الذي يروي قصة انفصال الأميرة ديانا عن ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز، ويركز على عطلة نهاية أسبوع في حياة الأميرة، حيث تقضي عطلة عيد الميلاد مع العائلة المالكة في منزل ساندرينغهام في نورفولك، وتقرر ترك زواجها من الأمير تشارلز.

وسيتم التصوير في ألمانيا والمملكة المتحدة ومن المتوقع إطلاق الفيلم في خريف 2021 ويصادف عام 2022 الذكرى الخامسة والعشرين لوفاة ديانا، يشمل طاقم الممثلين أيضًا تيموثي سبال (السيد تيرنر) والمرشحة لجائزة الأوسكار سالي هوكينز وشون هاريس.

يحمل الفيلم اسم عائلة الأميرة الراحلة سبنسر التي ولدت عام 1961 واقترنت بالأمير تشارلز في العام 1981، وانفصلا في العام 1992 وطُلقا في عام 1996، ولقيت ديانا مصرعها في حادث سيارة في باريس في العام 1997.

ووفقا لمجلة “فارايتي” الأمريكية تقول ستيوارت: “الفيلم يغوص داخل عواطف ديانا في نقطة تحول محورية في حياتها”، وتضيف “إن الفيلم محاولة مروعة لديانا للعودة إلى نفسها، حيث تسعى جاهدة للتمسك بما يعنيه اسم سبنسر لها”، ويقول ستيفن نايت كاتب النص “لقد كان من دواعي سروري العمل على النص، أعتقد أنه منظور مختلف لقصة لا نعرفها جميعًا جيدًا، لكننا نشعر بأننا جزء منها الآن”، مضيفا “ولقد وجدت الأمر برمته رائعًا، التحدث إلى الأشخاص الذين عرفوها ومحاولة الحصول على وجهة نظرهم”.

وقال نايت إنه لم يشاهد مسلسل “ذا كراون” على نتفليكس لأنه لا يريد أن يتأثر به في فيلمه، وقال المخرج بابلو لارايين عن ستيوارت “إحدى الممثلات العظيمات في عصرنا هذا، يمكنها أن تتسم بالغموض، ويمكنها أن تكون هشة ويمكنها أيضا أن تكون قوية، وهذا ما نحتاجه”.

وأضاف “قررنا أن نتعامل مع القصة على أنها عن الهوية، وعن كيف أن امرأة قررت على نحو ما ألا تكون الملكة، إنها امرأة تقرر، خلال رحلة الفيلم، أنها تريد أن ترجع لما كانت عليه قبل لقاء تشارلز”.

وحظيت الأميرة الراحلة بكثير من الاهتمام في هوليوود فخرجت عنها أفلام عديدة منها روائي، وآخر وثائقي، ومن أشهر الأعمال صدر في العام 2013 وجسدت شخصية الأميرة “ديانا” في الفيلم الممثلة الاسترالية ناعومي واتس، وتدور الأحداث خلال العامين الأخيرين من حياتها بعد الانفصال عن الأمير تشارلز، وعلاقتها العاطفية مع جراح القلب الباكستاني حسنات خان، والفيلم من إخراج أوليفر هيرشبيغل الذي رشح لجائزة الأوسكار عن فيلم “الغرق” وسيناريو ستيفين غيفريز.

وتم إنتاج فيلم تلفزيوني في العام 2007، بعنوان “ديانا: آخر أيام الأميرة” قدم من خلال اللقاءات والتسجيلات الأيام الأخيرة في حياة ديانا، ولعبت شخصيتها في الفيلم الممثلة جينيفيف أورايلي.

ستيوارت هشة لكنها قوية..

وفي العام ذاته أخرجت السينما فيلم “ذا ميردر اوف برينسس ديانا” ويحكي قصة إعلامية أمريكية تدعى جنيفر موريسون، تبحث وراء حادث السيارة المأساوي، الذي أودى بحياة ديانا، ورفيقها دودي الفايد، وسائقهما في نفق بباريس، وجسدت دور الأميرة ديانا ناتالي بروكر، وهو من إخراج جون ستريكلاند.

وفي عام 1993 طرحت السينما فيلم “ديانا: قصتها الحقيقية”، وكانت آنذاك تعيش حياة غير سعيدة ومضطربة مع الأمير تشارلز، ولم يكن قد وقع الطلاق بعد، وقدمت دور الأميرة ديانا الممثلة سيرينا سكوت توماس.

أما في العام 1982 فقد تم اصدار فيلم “ذا رويال رومانس اوف تشالز وديانا” وجاء بعد زواج الاميرين بعام واحد فقط، ويروي فترة الحب والارتباط الرسمي بينهما، قبل تدهور الزواج، وجسدت دور الأمير ديانا الممثلة كاثرين أوسكنبيرغ.

وكان آخر عمل سينمائي صدر عن الأميرة الراحلة في العام 2017 وهو فيلم وثائقي تلفزيوني بعنوان “ديانا، أمنا: حياتها وإرثها” بمناسبة الذكرى العشرين لوفاة أميرة القلوب في حادث سيارة بالعاصمة الفرنسية باريس في 31 أوت 1997.

وظهر وليام وهاري في الفيلم وقالا إنهما تحدثا إلى ديانا قبل الحادث بفترة قصيرة، وتحدثا أيضا عن طفولتهما بينما يلقيان نظرة على صور في ألبوم عائلي جمعته ديانا، ورغم تناول الفيلم لجوانب في حياة ديانا مثل أعمالها الخيرية بما في ذلك مكافحة مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) والألغام الأرضية فإنه لا يتطرق إلى جوانب أخرى مثل علاقاتها الغرامية خارج إطار الزواج.

الأيم الجزائرية: التحرير

شاهد أيضاً

اعترافات مجرب حب

الروائية «ناهد بوخالفة» تضع الضمير الاستعماري أمام حقيقته البشعة

في روايتها الجديدة – «اعترافات مجرم حب» الصادرة حديثا في 160 صفحة ـ عن دار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *