الجمعة 3 ديسمبر 2021
آصف علي زرداري

الرئيس الباكستاني السابق زرداري أمام القضاء

اتهمت محكمة باكستانية يوم الاثنين 05 أكتوبر 2020 رسميا الرئيس السابق لباكستان آصف علي زرداري في قضيتي فساد.

جاء هذا التطور في الوقت الذي كان فيه حزب زرداري وحليف آخر مناهض للحكومة يستعدان لتجمع حاشد ضد رئيس الوزراء عمران خان في وقت لاحق من هذا الشهر. 

أطلق سراح زرداري بكفالة لأسباب طبية في ديسمبر الماضي ، بعد ستة أشهر من اعتقاله.

خلال مثوله أمام المحكمة يوم الاثنين في العاصمة إسلام أباد، دافع زرداري بأنه غير مذنب في تهم غسيل الأموال والفساد. وقال للصحفيين في وقت لاحق إنه لم يتفاجأ من لائحة الاتهامات المنسوبة إليه، وأن الاتهامات شيء يواجهه بشكل روتيني كلما كان في المعارضة.

ويُشار أن زرداري ، عضو البرلمان ، متهم بامتلاكه عشرات الحسابات المصرفية الوهمية ، وهي تهمة ينفيها قائلا إنه وقع ضحية سياسية لحكومة خان.

منذ وصوله إلى السلطة، تعهد خان بالوفاء بوعد حملته الانتخابية بالقضاء على الفساد. وتقول الحكومة إن قضايا الفساد ضد زاداري بدأت في عهد رئيس الوزراء السابق نواز شريف.

الأيام الجزائرية: باديس ب./ أي بي سي نيوز

شاهد أيضاً

وصول بعثة المنتخب الوطني لكرة القدم إلى مراكش

وصلت بعثة المنتخب الوطني لكرة القدم اليوم الاثنين، إلى مدينة مراكش المغربية، لخوض المباراة المرتقبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *