الإثنين 27 سبتمبر 2021

الكاتب والأديب رابح خدوسي للأيام الجزائرية: فرض تدريس الأمازيغية مشروع عكس التيار

يرى الكاتب والأديب رابح خدوسي، بأن فرض تدريس اللغة الأمازيغية للناشئة، هو مشروع عكس التيار ولن يصل إلى أهدافه، داعيا إلى أهمية التعريف بالثقافة الأمازيغية أولا، حتى يتشبع بها المواطنون ليطلبوها طوعا، مبرزا في ذات السياق أن تدريسها بغير خط التيفناغ سيفقدها أحد خصائصها المميزة.

أدرجت بعض المصطلحات الأمازيغية في كتابك حول بني ميسرة، أحد القبائل الأمازيغية في الأطلس البليدي، حدثنا عنها؟ 

في الحقيقة ذكرت المصطلحات الأمازيغية بطريقة عرضية في سياق الحديث عن تاريخ قبائل إقليم بني ميسرة وتراثهم الأمازيغي، حيث ركزت في هذا الكتاب على تبيان دور إقليم بني ميسرة في صياغة ملامح الماضي والراهن، والمصير المشترك للوطن، وكانت اللغة الأمازيغية القديمة لهذه القبائل أحد المعالم البارزة لثقافتها وعاداتها.

هل لك مؤلفات أخرى حول التراث الأمازيغي للأطلس البليدي؟

لا لم أكتب بعد على أقاليم أخرى لقبائل أمازيغية في الأطلس البليدي، رغم أن لدي معرفة ببعض مواطني هذه الأقاليم التي لازالت تتكلم الأمازيغية، على غرار عشيرة السباغنية في بلدية حمام ملوان بالبليدة، وهي تنتمي أيضا الى قبائل بني ميسرة

هل تتقاطع الثقافات الأمازيغية ولهجاتها المتوارثة بين مختلف ولايات الوطن؟

أكيد، فعلى سبيل المثال كلمة تاغزولت موجودة لدى بني ميسرة وكل الاطلس البليدة وحتى لدى امازيغ الغرب وامازيغ الشرق، فكل بقعة من الأراضي الجزائرية تنطق امازيغي.

هل هناك إمكانية لتوحيد اللهجات في لغة واحدة سيما وأن هناك من يدعي أن مفهوم بعض المصطلحات متناقض بين الولايات؟

هذه النقطة شائكة وعلمية من اختصاص الخبراء وأهل العلم في اللسانيات، وأنا أعتقد أن اللغة المعيارية لا تفرض أو توحد بالقانون أو القاموس، بل تنمو في الكائن الحي لوحدها مع مرور الأجيال، وربما على المدى البعيد في حال توحد الرؤى والمفاهيم لدى الناس وتوحد رسم الكلمات الأمازيغية بحروف معينة، هنا يمكن توحيد كل لهجات في لغة واحدة.

هل تلقيتم دعوة من المحافظة السامية للأمازيغية لإعداد لغة أمازيغية موحدة لكل اللهجات؟

لم أتلقى دعوة من السلطات العمومية لإثراء المشروع الحالي لترقية اللغة الأمازيغية، القائم على تعميم تدرسيها في الجزائر، لأن موقفي معروف من اللغة الأمازيغية وفرض تدريسها للناشئة، حيث أرفض هذا المشروع لأنه عكس التيار، فاللغة هي غصن من شجرة الثقافة الأمازيغية، ويجب في بداية المشروع الاهتمام بالتعريف بهذه الثقافة بكل فروعها من شعر وقصة وأهازيج ومدائح وحكايات وأغاني، من أجل أن يتشبع بها المواطن، وبعدها سيطالب هو بتعلم اللغة التي سيتلقاها بسهولة.

ما هي الحروف الأنسب لكتابة اللغة الأمازيغية؟

أنا مع تدريس اللغة الأمازيغية بحرف التيفناغ بهدف المحافظة على شخصيتها وخصائصها، إضافة إلى البعد الجيواستراتيجي من أجل توحيد الوطن أكثر عبر دمج انشغال التوارق في تكريس ثقافتهم بالجزائر، وعلى الأقل كتابتها باللغة العربية التي تشترك معها في حروف غير موجودة في اللاتينية، كحرف الثاء والضاد، وهنا أشير إلى أن الأمازيغية قبل الاحتلال الفرنسي كانت تكتب باللغة العربية، وتوجد العديد من المخطوطات في بني سنوس ومنطقة القبائل بالحرف العربي، وفرنسا هي من تركت هذه القنبلة الموقوتة حول الحرف اللاتيني في كتابة اللغة الأمازيغية.

توفيق أقنيني

شاهد أيضاً

الجزائر تعرب عن ” قلقها” إزاء إنسداد آفاق حل القضية الفلسطينية

أعربت الجزائر، اليوم الاثنين، عن عميق قلقها أمام انسداد آفاق حل عادل ونهائي للقضية الفلسطينية، …

2 تعليقان

  1. ايت وغلال كاريم ()

    عار عليك يا استاذخدوسي ان تكون بهذا الجفاء ضد لغتك ولغة والدتك وجدتك فانت من بني ميسرا
    هل تمكن منك التحالف مع البعثيين الى درجة التنكر لانتمائك ولهوية بلدك ولغته التاريخية

    • ان أضن العربية مفروصة و هذا يعني الأمازيغية لبد فرضها. و الجزائر تسع كل التيارات بل العكس يوجد تيار وحد إسلامي أمازيغي بمتياز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *