الثلاثاء 7 ديسمبر 2021

توزيع 800 قرض مصغر لفائدة المحبوسين المفرج عنهم لإنشاء مؤسسات مصغرة

أشرف وزير العدل, حافظ الاختام عبد الرشيد طبي  رفقة وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة كوثر كريكو اليوم الخميس بالمؤسسة العقابية للقليعة (تيبازة) على عملية توزيع رمزية لمقررات تمويل  مشاريع قرض مصغر “أنجام” لصالح محبوسين مفرج عنهم بهدف تجسيد برامج إعادة الإدماج.

وتشمل عملية التمويل التي ستتواصل إلى غاية السنة القادمة, تمويل 800 مشروع لإنشاء مؤسسة مصغرة في إطار برنامج الوكالة الوطنية للقرض المصغر “أنجام” بهدف  تجسيد إرادة الدولة في جعل مجهود إعادة التربية و الإدماج الاجتماعي للمحبوسين  يصب في خدمة المجتمع, حسبما أكد عليه وزير العدل, حافظ اأاختام خلال إشرافه  على مراسم حفل تسليم مجموعة من القروض المصغرة لفائدة عينة من المحبوسين  المفرج عنهم.

وأضاف طبي أن هذه المبادرة المشتركة بين القطاعين الوزاريين “تعد من بين أولويات برنامج رئيس الجمهورية لإصلاح العدالة, حيث حظيت بالعناية اللازمة  في الدستور”, مبرزا أن رئيس الجمهورية أكد في خطابه بمناسبة افتتاح السنة  القضائية الجديدة, على “ضرورة مراجعة السياسة العقابية لتعود بالآثار  الإيجابية على من ظلت بهم الطريق, لاسيما من خلال إعطاء العناية اللازمة  لسياسة إعادة الإدماج”.

وشدد على أن لقاء اليوم هو تجسيد لإرادة الدولة في جعل مجهود إعادة التربية و الإدماج الاجتماعي للمحبوسين يصب في خدمة المجتمع, و هو يأتي لمواصلة جهود التكوين والتعليم التي تم بذلها خلال فترة قضاء المعنيين للعقوبة ووسيلة لمرافقتهم بعد انقضائها.

واسترسل الوزير قائلا :” إن التوجهات الجديدة لبرنامج إصلاح السجون يقوم على فكرة الدفاع الاجتماعي التي تجعل من تطبيق العقوبة وسيلة لحماية المجتمع,  متبنية في ذلك مبدأ الإصلاح والإدماج الاجتماعي القائم على أسس علمية بهدف مرافقة المحبوسين وإعادتهم إلى المجتمع والسعي إلى وقايتهم من العودة إلى الإجرام”.

وفي هذا الصدد, يقول وزير العدل “جاء قانون تنظيم السجون و إعادة الإدماج الاجتماعي للمحبوسين بعدة تدابير ترمي أساسا لأنسنة و تحسين ظروف الحبس و  معاملة المحبوسين و ترقية آليات إعادة التربية و إعادة الإدماج من خلال استحداث آليات تتعلق خصوصا بإنشاء مصالح خارجية تتولى مهام متابعة المفرج عنهم 

و فتح الأبواب على المجتمع المدني والجمعيات وهيئات البحث العلمي والقطاعات الوزارية الأخرى”.

ومن منطلق أن مكافحة الإجرام و الوقاية منه هي مهمة جماعية, بادرت وزارة العدل إلى إبرام اتفاقيات تعاون مع 12 قطاعا وزاريا و بعض منظمات المجتمع  المدني و 96 مؤطرا في مجال الرياضة و أزيد من 484 مرشدا دينيا, حسب الوزير.

وأبرز عبد الرشيد طبي أنه “لا مناص من البرامج الاصلاحية و التربوية التي أظهرت نجاعتها من خلال النتائج الإيجابية المحققة من طرف المحبوسين ونسبة  نجاحهم التي تسجل ارتفاعا كل سنة في شهادات البكالوريا والتعليم المتوسط والتكوين المهني والتكوين الحرفي, مشيرا إلى نتائج الموسم الدراسي الماضي  (نجاح 1983محبوسا في شهادة البكالوريا و1118 محبوسا في شهادة التعليم المتوسط), فضلا عن تسجيل نجاح 14157 محبوسا في 142 تخصصا بضمنها قطاع التكوين المهني خلال نفس الموسم.

من جهتها, أكدت وزيرة التضامن الوطني و المرأة و قضايا الاسرة, كوثر كريكو, انخراط قطاعها في هذا المسعى الحكومي على اعتبار أن إعادة إدماج المحبوسين قضية تعني جميع القطاعات و جميع الفاعلين في المجتمع المدني من جمعيات إلى  منظمات و ناشطين.

وأضافت أن الدولة الجزائرية تولي محور إعادة إدماج المسجونين عناية بالغة تترجم من خلال عديد الآليات و البرامج التي استحدثت لهذا الغرض, من بينها  برامج “أنجام” و وكالة التنمية الاجتماعية لصالح المدانين بعد انقضاء عقوبة السجن و التي تقضي بمرافقتهم لاستحداث مؤسسات مصغرة قد يصل تمويلها إلى غاية  الواحد مليون دج.

وكشفت وزيرة التضامن الوطني أن حصيلة تمويل وكالة “أنجام” لمشاريع مصغرة لصالح المفرج عنهم لغاية يونيو 2021 فاق 2000 مؤسسة, منهم 67 امراة في مجالات الخدمات و صناعة الحلويات و الصناعات التقليدية إلى غيرها من الأنشطة الأخرى.

للإشارة, فقد نظمت إدارة السجون بالمناسبة معرضا خاصا بمشاريع المحبوسين المفرج عنهم والمستفيدينمن القروض المصغرة. بالإضافة إلى منتجات اليد العاملة  العقابية والأعمال الفنية والحرفية لعينة من المحبوسين.

الأيام: آدم.ب

شاهد أيضاً

حركة “حماس” ترحب بدعوة الرئيس تبون لعقد لقاء للفصائل الفلسطينية في الجزائر

رحبت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بدعوة رئيس  الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, إلى عقد لقاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *