الإثنين 27 سبتمبر 2021

تونس.. 3 شخصيات تتصدر بورصة رئاسة الحكومة الجديدة

أيام وربما ساعات تفصل التونسيين عن موعد الإعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة، بعد انتظار وترقب طال في الشارع التونسي لما يزيد عن شهر ونصف، منذ الإعلان عن تجميد عمل البرلمان وإعفاء رئيس الحكومة وعدد من المسؤولين من مناصبهم في 25 جويلية الماضي.

وفي لقاء مع موقع “سكاي نيوز عربية”، قال الرئيس التونسي قيس سعيد، إن تشكيل الحكومة سيكون قريبا، وأكد احترامه للدستور، لكنه ألمح أيضا إلى إمكانية إدخال تعديلات على نصه، وفقا لتطلعات الشعب.

وتعهد قيس سعيد، بالعمل على تشكيل حكومة في أقرب وقت ممكن مؤكدا أنه سيسعى إلى اختيار رئيس للحكومة، لا شائبة عليه.

وقال سعيد إنه يعمل في إطار الشرعية الدستورية، وشدد، على احترامه للدستور والقانون، منتقدا من لم ينفذوا ما تعهدوا به أمام الشعب.

وترسم معلومات حصلت عليها سكاي نيوز عربية من عدة مصادر حكومية وحزبية تونسية

وذكرت مصادر إعلامية أن  ملامح تشكيل الحكومة الجديدة، التي ستكون مهمتها في المقام الأول “اقتصادية”، بدأت ترتسم خاصة وأنها ستُكلف باتخاذ حزمة من الإجراءات العاجلة لمواجهة الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تمر بها البلاد وتؤثر على كافة مناحي الحياة.

ورجحت المصادر أن يجري اختيار الوزراء في الحكومة بحسب طبيعة الملفات الراهنة، وفي مقدمتها الوضع الأمني والأزمة الاقتصادية وخطر انهيار المنظومة الصحية مجدداً في ظل تهديدات بعودة تفشي فيروس كورونا في البلاد، وكلها ملفات سيُطلب من الحكومة العمل عليها خلال الأيام الأولى من تشكيلها، وفقا لما تقضيه الظروف الراهنة.

ومن بين ثلاث شخصيات، هم المتصدرون لبورصة الترشيحات الخاصة برئاسة الحكومة، رجحت المصادر أن يتم تكليف مروان العباسي رئيس البنك المركزي، بينما لم تستبعد أيضاً الدفع بكلا من وزيري المالية السابقين حكيم الحمودي ونزار يعيش.

ويقول الباحث السياسي التونسي بلحسن اليحياوي إن الرئيس قيس سعيد والفريق المساعد له، يعملون في الوقت الحالي بجهد كبير وخطوات سريعة من أجل استكمال تشكيل الحكومة الجديدة، والتي من المفترض أن يتم الإعلان عنها في أقرب وقت وتتولى مهامها “الصعبة”.

وحول الاسماء المرشحة لرئاسة الحكومة، قال اليحياوي إنه تم الإعلان من جانب عدة شخصيات ومصادر مطلعة ومتابعة للشأن التونسي بترجيح احتمالية اختيار مروان العباسي محافظ البنك المركزي، ولكن اليحياوي يستبعد هذا الطرح، مشيراً إلى أنه تم أيضاً طرح اسم توفيق شرف الدين وهو وزير الداخلية في حكومة إلياس الفخفاخ وهو أيضا جزء من حكومة هشام المشيشي، مشيراً إلى أنه يحظى بثقة رئيس الجمهورية، فضلاً عن كونه معروف بالاستقامة ونظافة اليد ومرجح بقوة أن يكون رئيسا للحكومة أو أن يستمر في منصبه كوزير للداخلية.

ويضيف اليحياوي أن” نزار يعيش” وزير المالية في حكومة الفخفاخ أيضاً من أبرز المرشحين لتولي رئاسة الحكومة أيضاً، وهو أيضاً على كفاءة عالية ودراية بالملف الاقتصادي.

وحول الاسماء المرشحة للوزارات، قال اليحياوي أن هناك أسماء وتكهنات كثيرة ولكن من الطبيعي أن نجد أسماء جديدة ومفاجأة في التشكيل.

ويرى اليحياوي أن الحكومة المقبلة ستواجه تحديات كبرى وملفات صعبة، في الدولة التونسية التي نخرها الفساد وتسبب في انتاج نوع جديد من الفساد نتيجة زواج المال بالسياسية يمكن تسميته بــ “الفساد التشريعي”، على حد وصفه.

الأيام الجزائرية: م. ن/ وكالات

شاهد أيضاً

الجزائر تعرب عن ” قلقها” إزاء إنسداد آفاق حل القضية الفلسطينية

أعربت الجزائر، اليوم الاثنين، عن عميق قلقها أمام انسداد آفاق حل عادل ونهائي للقضية الفلسطينية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *