الأربعاء 20 أكتوبر 2021

دبي.. شاب يرمي الأوراق النقدية في الهواء لسبب غريب

ألقت شرطة دبي، القبض على شاب من إحدى الجنسيات الآسيوية يرمي الأوراق النقدية للدولة في الهواء، حيث بدت الأوراق النقدية في الشارع تتطاير بقصد التفاخر والتباهي، وذلك بعد انتشار المقطع في وسائل التواصل المختلفة.

وأفاد العقيد فيصل القاسم، مدير الإعلام الأمني في شرطة دبي، بحسب موقع «الإمارات اليوم» أنه تم القبض على الشاب؛ بعد أن تم التعرف عليه من خلال إدارة الجرائم الإلكترونية .

وبعد بالتحقيق معه أقرّ واعترف بفعلته في الفيديو المتداول، كما أكد أنه فعل ذلك بغرض الحصول على أكبر قدر من إعجاب المشاهدين وتحقيق شهرة في وسائل التواصل الاجتماعي.

وظهر هذا الشاب في مقطع فيديو على حسابه، وهو يقود سيارة في منطقة صناعية أمام مجموعة من العمال، ويحمل رزمات من اليوروهات فئة الـ500، وينثرها في الهواء ليتهافتوا على التقاطها بين سيارات المارة بصورة مهينة وتخل بالنظام العام، ليوحي إليهم أنه ثري، ويرمي المال في الطريق من شدة غناه.

وبحسب التحقيقات، فإن مجموع ما نثره “المهووس بالشهرة” في الهواء، يصل إلى نحو 50 ألف يورو، ولكنها ليست حقيقية، وإنما مزورة.

واعترف بعد إلقاء القبض عليه بأنه أدخل إلى البلاد 740 ألف دولار أمريكي مزيفة من فئة 100، طلبها عبر موقع الكتروني وشُحنت إليه من بلد آسيوي.

كما حاز على 467 ألف يورو من فئة الـ500، اشتراها بألف درهم من متهم ثان طبعها له في محله، بناء على طلبه وادعائه بأنه سيقيم حفلة وسيوزعها على المدعوين كنوع من العرض فقط.

وألقت الشرطة القبض على المتهم الثاني، وهو بائع آسيوي خلال تسليمه المتهم الأول مبلغ مليون ونصف المليون يورو مزيفة، واستلامه منه 1100 درهم لقاء خدمة الطباعة والتزييف.

وأكدت النيابة أن ما قام بهم رجل الأعمال مسّ بالآداب العامة وأساء للكرامة الإنسانية، وعرض حياة العمال للخطر، عندما رمى الأوراق النقدية في الشارع بهدف اللحاق بها والتقاطها من بين السيارات.

واطلعت النيابة ـ بحسب ما نشر حول القضية – على قرص تسجيلات وصور للمتهم، منها مقطع للمتهم وهو مستلق على رزم دولارات أمريكية، وآخر للفيديو الموصوف قيد الدعوى.

الأيام الجزائرية: التحرير

شاهد أيضاً

اعترافات مجرب حب

الروائية «ناهد بوخالفة» تضع الضمير الاستعماري أمام حقيقته البشعة

في روايتها الجديدة – «اعترافات مجرم حب» الصادرة حديثا في 160 صفحة ـ عن دار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *