الأربعاء 20 أكتوبر 2021

ربيقة :تسجيل 36 ألف شهادة حية للمجاهدين وملف الذاكرة يبقى جوهر اهتمام السلطات العليا

أكد وزير المجاهدين وذوي الحقوق، العيد ربيقة، أن الوزارة على وشك بلوغ تسجيل 36 ألف شهادة حية للمجاهدين  بحجم ساعي يتجاوز الـ 28 ألف ساعة مذكرا بأن  ملف الذاكرة يعتبر جوهرة اهتمام القطاع  والسلطات العليا في البلاد.

وقال العيد ربيقة، لدى نزوله ضيفا علىالاذاعة الجزائرية هذا الأربعاء،  إن كل شهادة تعتبر جزاء صغيرا من الذاكرة الوطنية توجب علينا الإعتناء بها والعمل على نقلها في المستقبل القريب إلى الأجيال القادمة”. 

وأضاف أن “الجزائر كانت صاحبة عرفان لشهداء الثورة المجيدة” وأنه “من أجل تبليغ الذاكرة الوطنية وبقرار من رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، تم إنشاء قناة الذاكرة” ليصرح أيضا أن “مصالحه تعمل على تطويرها من خلال برامج متخصصة موضوعاتية وعبر  تسجيل العديد من شهادات الحية للمجاهدين والتي هي على وشك بلوغ أعتاب 36 ألف شهادة.

وبخصوص البرنامج الاحتفالي لذكرى ال17 أكتوبر 1961 قال ربيقة  إن هذه الأحداث كانت من أبرز الأحداث الهمجية في تاريخ القوى الاستعمارية للقرن العشرين التي ارتكبت في حق الشعب الجزائري”.

واعتبر أن “التاريخ الوطني هو الذاكرة الجماعية التي تربط كل الجزائريين” ولذلك فقد تم تسطير برنامج ثري يتضمن تنظيم ملتقى وطني يمشاركة أساتذة باحثين مختصين، شهادات حية لمجاهدين عايشوا هذه الأحداث طباعة كتب خاصة بهذه الذكرى، بالإضافة إلى العديد من النشاطات التي ستخلد ذكرى هذه الأحداث الآليمة”.

وفيما يخص البرنامج المخصص لاحتفالات ذكرى أول نوفمبر 1954، كشف العيد ربيقة  أن “البرنامج العام سيتم الكشف عنه خلال الأيام القادمة، فيما البرنامج الخاص بالقطاع سيكون عبارة عن ندوات تاريخية، أنشطة ثقافية و أعمال سميعة بصرية بالإضافة إلى النشاطات الخاصة التي ستقام ليلة الفاتح من نوفمبر”.

من جانب آخر، وفيما يخص إعادة مراجعة قانون الشهيد والمجاهد أكد ضيف القناة الثانية أن “المشروع تمت دراسته مع مختلف الهيئات والتنظيمات والأسرة الثورية وقد بلغ مرحلة متقدمة وأنه “مطروح حاليا لدى لجنة مختصة لإعادة صياغة  بعض الأحكام خاصة تلك المتعلقة بالذاكرة الوطنية”.

الأيام : إسلام.ب

شاهد أيضاً

الدبلوماسية المغربية.. دعارة وجنس فابتزاز!!

لم يكتف المغرب في سعيه لحشد التأييد ضد الصحراء الغربية وحتى الجزائر، لما يصفه بقضية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *