الجمعة 3 ديسمبر 2021

شلالات واد البارد بسطيف.. رهبةُ الجمال الأخّاذ

يكفي أن نترك وراءنا  منطقة تيزي نبشار (34 كلم شمال سطيف) ونقطع بعض العشرات من الأمتار باتجاه الجهة الشرقية للطريق الولائي رقم 137 (أ) – عبر طريق متعرج يربط البلدية المذكورة ببلدية واد البارد – للوقوف على جمال موقع يحبس الأنفاس.

وسرعان ما تحل المناظر الجبلية محل الاخضرار في صورة تخيل لزائر المكان بأن جبال بابور الضخمة تحرص شجيرات الأوروفيت التي هي عبارة عن نبات مستوطن خاص بالغابات الرطبة بهذه المنطقة.

وبعد أكثر من عشر كيلومترات من المنعطفات، تشير إحدى اللوحات نحو اليسار لشلالات أولاد عياد وهي عبارة عن موقع يقع على بعد 3 كيلومترات فقط عند سفح المنحدر الغربي لسلسلة بابور الجبلية، حيث لا يقطع الصمت الرهيب للمكان إلا ذلك الصوت المميز لتدفق المياه المنحدرة نحو الأسفل والمنهمرة بشكل متقطع على سفح الجبل شديد الانحدار.

وفي الأسفل تظهر العديد من الصخور التي تتدفق وسطها مياه نقية وتقريبا مجمدة حتى في ذروة فصل الصيف، متأتية من القمم الجبلية لبابور مشكلة هنا وهناك بحيرات صغيرة رائقة لا يتردد العديد من الشباب خلال فصل الحر من الغطس فيها، فالأمر هنا يتعلق بمنظر فريد وأخاذ يجعل الزائر عاجزا عن الكلام خاصة عندما يشاهد المكان من المرتفعات.

وعلى الرغم من ذلك تتطلب رؤية المكان من مكان مرتفع نفسا عميقا وعضلات لأنه يتعين على الراغب في ذلك تسلق سلسلة من السلالم لكن الأمر يستحق العناء على اعتبار أن جمال الموقع سينسيه حتما كل التعب.

وغالبا ما يجد عشاق التنزه مشيا على الأقدام ومحبي الطبيعة والرياضيين الراغبين في استنشاق هواء نقي وكذا العائلات الباحثة عن لحظات للراحة والاسترخاء، سعادتهم عند سفح شلالات أولاد عياد حيث يمتعون أنظارهم ببانوراما مهدئة للأعصاب وملائمة للتأمل وإعادة شحن البطاريات بعيدا عن ضجيج المدن.

فقد كانت مياه واد البارد إلى غاية سنوات الثمانينيات هي من تمون مدينة سطيف والمناطق المجاورة لها بمياه الشرب فهي عبارة عن مياه نقية وعذبة وذات جودة عالية لا يزال يتذكرها الأشخاص المسنون بالمنطقة بكثير من الحنين والشوق.

مؤهلات عديدة للسياحة الجبلية

وقالت عائشة برحمون، امرأة سبعينية ملأت التجاعيد وجهها لكنها لا تزال تحافظ على روحها المرحة وكذا على وفائها للملاءة السوداء التي لطالما شكلت فخر وجمال النساء السطايفيات: “في تلك الفترة لم نكن بحاجة لشراء الماء المعدني لإرواء عطشنا بمياه نقية وصافية وخالية من جميع الشوائب”.

وأضافت مع تنهيدة عميقة خرجت من صدرها : “لقد فقدت المياه اليوم الكثير من نقائها وأصبح لديها طعم غريب لذلك أصبحت تستعمل أكثر في غسل الملابس والأواني والأعمال المنزلية الأخرى”.

فسكان المنطقة يدركون جيدا ويتفهمون بأن المنبع الوحيد لواد البارد أصبح لا يستوعب التوسع الهائل لمدينة سطيف وتضاعف احتياجات سكانها غير أنهم ما زالوا يحنون للمياه العذبة القادمة من أعالي جبال بابور.

وفيما يتعلق بموقع شلالات أولاد عياد فقد بذلت بلدية واد البارد بالرغم من إمكانياتها ومواردها المحدودة جهودا معتبرة من أجل تسهيل الوصول إلى المكان.

فقد تم تعبيد الطريق الرابط بين الطريق الولائي رقم 137 (أ) والموقع المذكور على مسافة 3 كلم كليا مما ساهم في إزالة مخاوف سائقي المركبات الذين لطالما ترددوا في استخدام هذا الطريق.

وبعين المكان، تمت تهيئة موقف للسيارات فيما قام شباب المنطقة بالاستثمار من خلال توفير خدمات للزوار على غرار مساحة صغيرة لإعداد الشواء ومقهى وكذا تهيئة شرفة مظللة مصنوعة من الخشب على ركائز متينة محمية بالخيزران حيث يحلو تذوق بعض الشواء أو ارتشاف شاي بالنعناع مع تأمل المكان.

ومما لا شك فيه أنه ينبغي الاهتمام أكثر وتثمين هذا المكان الرائع الملائم جدا للسياحة الجبلية إلا أنه على الرغم من النقائص المسجلة تظل شلالات أولاد عياد جذابة جدا.

ولقد أضفى جمالها العذري ومياهها النقية وقربها من سلسلة جبال بابور طابعا بريا على هذا الموقع، الذي قد يتأثر تفرده وتميزه بالبناءات الإسمنتية.

وبجعلها ملاذا سياحيا ومكانا للإلهام الفني والبحث الجامعي (الثروتان؛ النباتية والحيوانية لجبال البابور استثنائية) مع الحفاظ عليها كملاذ صيفي أيضا “هي أفضل فكرة للارتقاء بشلالات أولاد عياد”، حسب ما يراه «هارون. ب» (25 سنة) وهو أحد سكان المنطقة.

فبعد أن كان مشهورا بكونه مكان خطير يجازف بحياته من يمر به خلال سنوات التسعينات أصبح موقع أولاد عياد اليوم آمنا ويتوفر على جميع المؤهلات ليصبح إحدى الوجهات المفضلة لمحبي السياحة الجبلية.

الأيام الجزائرية: التحرير

شاهد أيضاً

رئيس المحكمة الدستورية وأعضاؤها يؤدون اليمين الدستورية

أدى اليوم الخميس بمقر المحكمة العليا بالجزائر العاصمة رئيس المحكمة الدستورية، عمر بلحاج، وأعضاؤها اليمين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *