الأربعاء 20 أكتوبر 2021

سد النهضة.. هل دعم ترامب مصر أم خذل إثيوبيا؟

يعتبر منتقدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن التوترات المتصاعدة بين حليفتين للولايات المتحدة منذ فترة طويلة وهما مصر وإثيوبيا بشأن سد ضخم على أحد روافد نهر النيل، تمثل أكبر فشل دبلوماسي لإدارته في أفريقيا.

وقال ترامب الأسبوع الماضي إن مصر قد “تفجر” السد الذي بنته إثيوبيا، على الرغم من تفاخره في جانفي الماضي بأنه يستحق جائزة نوبل للسلام لأنه “أبرم اتفاقا” بينهما.

وقال بعد فترة وجيزة من منح رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد الجائزة: “منعت وقوع حرب كبيرة، بل منعت وقوع حربين”.

وكانت تعليقات ترامب غامضة، ولكن بدا أنها إشارة إلى تدخله، بناء على طلب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي وصفه ذات مرة بأنه “الديكتاتور المفضل لديه”، لحل النزاع حول سد النهضة الإثيوبي.

وقال دبليو غيود مور، كبير الباحثين في مجال السياسة في مركز التنمية العالمية ومقره الولايات المتحدة، إن قرار إدارة ترامب بالوقوف إلى جانب مصر لم يكن مفاجئا لأن هدفها الدولي الأكثر قيمة كان تحقيق التقارب بين إسرائيل والدول الأعضاء بجامعة الدول العربية.

وقال مور إنه نظرا لأن مصر لديها علاقات دبلوماسية طويلة الأمد مع إسرائيل، فإن إدارة ترامب لن تستفزها في وقت هي بحاجة إلى مساعدة السيسي للضغط على الدول العربية الأخرى للاعتراف بإسرائيل.

وأضاف قائلا: “وهكذا أصبحت الإدارة طرفا في الخلاف على السد إلى جانب مصر”.

الأيام الجزائرية: التحرير/وكالات

شاهد أيضاً

اعترافات مجرب حب

الروائية «ناهد بوخالفة» تضع الضمير الاستعماري أمام حقيقته البشعة

في روايتها الجديدة – «اعترافات مجرم حب» الصادرة حديثا في 160 صفحة ـ عن دار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *