الإثنين 27 سبتمبر 2021
رئيسة وزراء الدنمارك تبكي

ما الذي جعل رئيسة وزراء الدنمارك تبكي أمام الصحافة (فيديو)

أبرزت وسائل إعلام عالمية دموع رئيسة وزراء الدنمارك، ميت فريدريكسن، على مذبحة ارتكبتها حكومتها.

وظهرت فريدريكسن في مقطع فيديو،  ودموعها تنهمر على وجنتيها بسبب إجراء الحكومة الدنماركية على إعدام الملايين من حيوانات المنك، في محاولة لكبح انتشار فيروس كورونا المستجد عن طريق حيوانات المنك.

وكان عدد حيوانات المنك في مزارع الدنمارك نحو 17 مليونا وصدر الأمر بإعدامها جميعا.

وقالت رئيسة وزراء الدنمارك للصحفيين، وصوتها مرتعش، بعد لقائها بمالك مزرعة منك وابنه بعدما أصبحت خاوية: “لدينا جيلان من المربين المهرة، أب وابنه، في فترة وجيزة للغاية انهار عمل حياتهم”.

وتابعت وهي تبكي وتتوقف لالتقاط أنفاسها بين الكلمات: “لقد كان ذلك محزنا لهم… كان كذلك لي أيضا”.

وواجهت رئيسة وزراء الدنمارك طلبات بحجب الثقة عن حكومتها، بسبب قرارها المثير للجدل بإعدام الملايين من حيوانات المنك.

​أعلنت السلطات الدنماركية، في وقت سابق، أنها ستقضي على المنك في جميع مزارع الفراء في البلاد بعد اكتشاف طفرة في فيروس “SARS-CoV-2” الذي يسبب عدوى فيروس كورونا في الحيوانات.

وفي 10 نوفمبر، اعترفت السلطات الدنماركية بأن الحكومة ليس لديها أساس قانوني لمطالبة المربين بقتل جميع حيوانات المنك، سواء كانت مريضة أو صحية. وقالت السلطات إنه لا يمكنها إلا المطالبة بقتل حيوانات المنك في المزارع المصابة.

وقد انتقل الفيروس من حيوانات “المنك” التي تحفظ في مجموعات ضخمة في مزارع خاصة من البشر، وفي عدد محدود من الحالات عاود الفيروس الانتقال إلى البشر بعد أن طرأت عليه تغيرات وراثية.

وتفيد التقارير بأن بعض التغيرات الوراثية تطال البروتين في الفيروس الذي تستهدفه بعض اللقاحات قيد التطوير.

ووفقا لما قاله الدكتور بير: “إذا حصل التغير في البروتين الذي تستهدفه اللقاحات لتثير عبره ردود الفعل في الشخص، فإن هذا يعني أن اللقاح لن يكون فعالا”.

ويشك العلماء بأن الفيروس ينتقل من المنك من خلال قطرات ملوثة، أو عبر الطعام أو من خلال الغبار الذي يحمل القطرات الملوثة.

الأيام الجزائرية: سبوتنيك

شاهد أيضاً

وصول بعثة المنتخب الوطني لكرة القدم إلى مراكش

وصلت بعثة المنتخب الوطني لكرة القدم اليوم الاثنين، إلى مدينة مراكش المغربية، لخوض المباراة المرتقبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *