الجمعة 3 ديسمبر 2021

نتفليكس” تبث 32 فيلما فلسطينياً وفيسبوك يحقق في إزالة المحتوى الفلسطيني

في خطوة نادرة ومعاكسة للسياسات المتبعة، أقدمت إدارة فيسبوك على تعيين “هيئة خارجية للتحقيق في اتهامات بمحاربتها المحتوى والرواية الفلسطينية”، بالتزامن بثت منصة نتفليكس مجموعة أفلام فلسطينية، تعد الأولى من نوعها عبر خدمة بث كبيرة.

وكان لهذين الحدثين وقع مميز في الأوساط الإعلامية، التي رأت فيهما تقدما نوعيا للإعلام الفلسطيني بمواجهة الإعلام الصهيوني ومن معه من المعادين للقضية الفلسطينية.

وكانت شركة فيسبوك قد أصدرت بيانا قالت فيه إنها “ستعين هيئة خارجية لتحديد ما إذا كانت الشركة قد حجبت المحتوى الفلسطيني بعد الموافقة على توصية من مجلس الرقابة، وهو هيئة داخلية مستقلة، لتعيين شركة خارجية للتحقيق في اتهامات قمع المحتوى الفلسطيني”. وأضافت أنها ستنشر نتائج التحقيق علنًا في عام 2022.

يأتي هذا الإعلان بعد أن أصدر مجلس الرقابة على فيسبوك تقريرًا الشهر الماضي دعا فيه لتشكيل هيئة مستقلة للتحقيق في قمع المحتوى الفلسطيني.

وكان نحو 200 من موظفي فيسبوك اتهموا ادارة الشركة وأنظمتها بإزالة المحتوى المؤيد لفلسطين بشكل غير عادل قبل وأثناء العدوان “الإسرائيلي” الأخير على غزة.

وبالتوازي مع هذا الإجراء بثت منصة نتفليكس مجموعة أفلام فلسطينية في خطوة تعد الأولى من نوعها عبر خدمة بث كبيرة، تشمل فيلم (العبور) «ذا كروسنغ» للمخرج الفلسطيني أمين نايفة،  الحائز على جائزة.

وعبر المخرج الفلسطيني أمين نايفة عن فخره بعدما نجح في تجسيد معاناته الشخصية عند نقطة تفتيش “إسرائيلية” لزيارة جدته قبيل وفاتها في فيلم، لكنه لم يتوقع أن يكون لفيلمه القصير جمهور عريض.

وقال نايفة (33 عاما) «لهذا نصنع الأفلام، لأننا نريد لقصصنا أن تسافر وأن يعرفنا لناس». وأضاف «الآن عندما تكتب فلسطين في مربع البحث على نتفليكس، سيظهر لك العديد من العناوين المختلفة للمشاهدة. قبل ذلك عندما كنت أكتب فلسطين كانت تظهر لي عناوين إسرائيلية”.

وأصدرت شركة نتفليكس بيانا قالت فيه إن مجموعة الأفلام الفلسطينية الجديدة تحمل عنوان «قصص فلسطينية» وتضم 32 فيلما حائزا على جوائز من إخراج فلسطينيين أو تدور حول قصص فلسطينية.

وتروي الكثير من الأفلام قصص حياة الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، وهي من الأراضي التي احتلتها “إسرائيل” في حرب 1967 . وقالت نتفليكس إن مجموعتها الجديدة من الأفلام الفلسطينية متاحة لجميع العملاء.

إن التحول الذي ظهر مؤخرا في الفيسبوك ونتفليكس مرتبط بدون أدنى شك بما أنجزه الإعلام الفلسطيني (الجديد) خلال المواجهة التي بدأت في حي الشيخ جراح، وما تلاها من معركة سيف القدس، وعملية “انتزاع الحرية” التي لفتت أنظار العالم أجمع إلى ما يجري في الأراضي الفلسطينية من اعتداءات لم تستثن أي شيء حي على الأرض الفلسطينية، البشر والشجر والمقدسات والأرض، كما التاريخ والجغرافيا.

وقد لعب الإعلام الفلسطيني المقاوم دورا هاما في نقل صورة ما يجري إلى الرأي العام العالمي، في إضافة نوعية لما أنجزته حركة بي دي أس على هذا الصعيد.

الأيام : علي.م

شاهد أيضاً

المغرب متورط في قضية تجسس جديدة في مجلس الديانة الإسلامية

كشفت يومية “لو بوان” الفرنسية، الأربعاء، أنه قد تم اختراق المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية برئاسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *