الأربعاء 20 أكتوبر 2021

نحو استحداث قطب تكنولوجي متخصص في مجال الطاقة

أعلن وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب اليوم الثلاثاء ببومرداس بأن اتفاقيات الشراكة التي أبرمتها مؤسسة سوناطراك مع الجامعات الجزائرية ترمي لاستحداث قطب تكنولوجي وطني متخصص في مجال الطاقة على المدى المتوسط.

وفي كلمته الافتتاحية لورشة حول الشراكة بين مؤسسة سوناطراك والجامعات في مجال البحث والتطوير بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الباقي بن زيان وممثل عن الرئيس المدير العام لسوناطراك ورِؤساء جامعات الوسط ومدراء المخابر البحثية وإطارات المؤسسة، أوضح الوزير بأن “العمل جار لاستحداث هذا القطب العلمي من خلال إنشاء نظام بيئي في البحث والتطوير”.

وأضاف أن من شأن هذا القطب التكنولوجي والعلمي تحقيق عدة أهداف على المديين المتوسط والبعيد، أهمها تسهيل ولوج الباحثين الجزائريين إلى العمل التطبيقي والمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد بشكل عام.

من جهة أخرى، ذكر وزير الطاقة والمناجم عقب مراسم توقيع اتفاقية شراكة وتعاون ما بين 14 مؤسسة جامعية ومخابر بحثية بوسط البلاد ومؤسسة سوناطراك وذلك على هامش أشغال الورشة بمركز التطوير والبحث لمؤسسة سوناطراك، أن هذه الفعالية هي بمثابة “فرصة لمختلف الفاعلين في مجال البحث والتطوير من أجل بناء أسس الشراكة والتعاون الفعال الذي يعود بالنفع على البلاد بشكل عام”.

وأكد الوزير في هذا الإطار أنه “كان من الضروري مواكبة ومسايرة التطور العلمي السريع الذي يشهده العالم من خلال جمع ودمج مجهودات مختلف الفاعلين على مستوى الجامعات ومراكز البحث الجزائرية مع شركة سوناطراك من أجل رفع التحديات وتحويل العراقيل إلى فرص حقيقية لدعم البحث والتطوير”.

ولذا كان أيضا من الضروري على قطاع الطاقة، حسب عرقاب، أن “يتكيف من خلال المبادرات التي يقوم بها، مع التحولات العميقة والسريعة التي يعرفها قطاع الطاقة عبر العالم من خلال بعث برنامج شراكة واسع النطاق مع الجامعات

الجزائرية كجزء من سياسة البحث الوطنية التي تهدف إلى مواجهة التحديات الاقتصادية الحالية والمستقبلية”.

ويرى الوزير بأن هذه الشراكة (الجامعة ومؤسسة سوناطراك) “مربحة للطرفين” حيث أنه “من ناحية تحتاج الجامعات إلى شريك اجتماعي واقتصادي قوي لتعزيز البحث العلمي وتجسيده واقعيا ومن ناحية أخرى تمكين مؤسسة سوناطراك من تعزيز المهارات العلمية والدراسات الأكاديمية لعمالها من أجل تحسين خدماتها في مجال إنتاج وتطوير المحروقات”.

وقال إنه “لحد الآن تواصلت مؤسسة سوناطراك مع عدة جامعات ووقعت مجموعة من الاتفاقيات الإطار للبحث والتطويري مما يسمح للأطراف المعنية من الحصول على إطار عمل منظم وتعاون مبني على أسس واضحة لبعث مشاريع مشتركة وذات مصلحة عام

 150 مشروع بحث جامعي في شتى المجالات خلال السنة الجارية

وكشف وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الباقي بن زيان اليوم الثلاثاء ببومرداس، عن الشروع في بعث 150 مشروع بحث في شتى المجالات بما فيها تلك المتعلقة بالأمن والانتقال الطاقوي خلال السنة الجارية على أن يتم إطلاق مشاريع أخرى في السنوات القادمة.

وأوضح الوزير أن هذه العملية تأتي بعد استكمال القطاع للفترة التنظيمية وصدور المرسوم المتعلق بأنشطة البحث العلمي وتحديد المكافأة المالية التي توسعت لتشمل الكفاءات الموجودة في القطاع الإقتصادي العمومي والخاص.

وفي هذا الصدد أكد الوزير بن زيان بأن دائرته الوزارية تضع كل إمكانياتها العلمية والتكنولوجية ومواردها المتوفرة في خدمة الشراكة مع قطاع الطاقة والمناجم من أهمها التكوين في مجال المحروقات و75 براءة اختراع مسجلة و61 مخبر بحث و5 مخابر بحث امتياز و1050 باحث و12 أرضية تكنولوجية و18 أرضية تقنية للتحاليل الفيزيائية والكيميائية و6 مراكز بحث.

الأيام: آدم.ب

شاهد أيضاً

الدبلوماسية المغربية.. دعارة وجنس فابتزاز!!

لم يكتف المغرب في سعيه لحشد التأييد ضد الصحراء الغربية وحتى الجزائر، لما يصفه بقضية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *