الإثنين 27 سبتمبر 2021

7 لوحات فنية ترصّع أرض الشهداء

يحفل تاريخ الجزائر الفني بسبع لوحات كبرى أبدعت فرقة جبهة التحرير في صنع ملاحمها بكثير من البهاء الذي لا يزال يرصّع أرض الشهداء.

“الأيام” تعرض عليكم صفحات من ذهب ستظلّ خالدة في أفق الجزائريين.

كامـل الشيرازي


هم المكرّمون دومًا في ريبرتوار المسرح بالجزائر، قدّموا التضحيات وكتبوا التاريخ بقضية عادلة وهوية ثابتة وألق لا يتغير… رافعوا للجزائر في قلوبهم قبل العالم أجمع، فصنعوا أجمل اللوحات الفنية في الوطن العربي والاتحاد السوفياتي سابقا ويوغسلافيا الراحلة وغيرها، حكاياتهم وتواقيع الفرقة حاضرة في كل محطات الجزائر العظيمة.

الحديث عن الفرقة الفنية لجبهة التحرير الوطني يختلف عن أي حديث بعده وقبله، لأنّ الأمر يتعلق قبل أي شيء بالجزائر الثائرة، الجزائر التي فجّرت أعظم ثورة في تاريخ الإنسانية بعد أكثر من قرن وما يربو عن العشرين عامًا من الاستعمار.

وكانت البداية حينما وجّهت جبهة التحرير الوطني في شهر نوفمبر 1957 نداءً إلى جميع الفنانين الجزائريين داعية اياهم إلى تكوين فرقة فنية ترد على المزاعم الفرنسية وتبرهن على عظمة الأمة الجزائرية، فتأسست الفرقة الفنية الوطنية في مارس 1958 بتونس تحت إشراف الفنان “مصطفى كاتب” (08 جويلية 1920 – 28 أكتوبر 1989).

بعد التأسيس في مارس 1958، قسّمت الفرقة إلى: قسم للممثلين، وآخر للمغنين، ونُصّب “كاتب” مديرا وكان ذلك في 18 أفريل من العام ذاته، آنذاك لبى النداء فنانون من عالمي التمثيل والموسيقى، وجاءوا من فرنسا، المغرب، تونس وسويسرا، ووصل عددهم إلى أربعين في موعد “الباردو” بتونس، لتبدأ مسيرة فنية نضالية أعقبت تدريبات دامت ستة أشهر كاملة من أجل فن تحرري موشى برسائل القضية العادلة.

ومن نتاج هذه المرحلة الخالدة في تاريخ المسرح الجزائري، تحوّل الفن إلى بندقية، فكانت مسرحية “نحو النور” التي نقلت لوحات من كفاح الشعب، قبل أن يتم إنتاج “أبناء القصبة”، “الخالدون” و”دم الأحرار”، ولم يكن قرار جبهة التحرير الوطني الجناح السياسي والعقل المدبر للثورة بفتح جبهات جديدة للثورة، عارضًا، بل أتى عن قناعة تجلت في مؤتمر الصومام أواسط عام 1956، ففي شهر أوت قررت الجبهة تأسيس الفرقة الفنية وفريق كرة القدم أيضا، لتأتي محطة تونس بإشراف الفنان “مصطفى كاتب” (08 جويلية 1920 – 28 أكتوبر 1989) الذي كان ناشطًا مسرحيا في فرنسا، وتعرضت عروضه للمنع في أحايين كثيرة بسبب مسرحه التحرري في عقر دار المستعمر، إلى أن انتبهت السلطات الفرنسية لتحركاته هذه فمنعت فرقته من عرض مسرحياتها بضاحية “سان دوني”، بسبب الأفكار الوطنية التي تضمنتها أعماله على غرار “لوحات استعمارية”، “الحرية ” و”أبناء القصبة”، غير أنّ ذلك لم يعيق “كاتب” عن فضح ممارسات المستدمر الفرنسي ضد الشعب الأعزل، فقدّم المزيد من المسرحيات مثل “الطريق الى النور” و”نحو النور”، قبل اتصال “سي عبد القادر” مسؤول وفد فرنسا لجبهة التحرير الوطني بـ “كاتب”، وتكليف الأخير بتأسيس الفرقة الفنية رسميا.

مسالك ومسارات  

نحو النور: أول عرض كان في 24 ماي 1958 بالمسرح البلدي لمدينة تونس، نص “عبد الحليم رايس” وإخراج “مصطفى كاتب”، هذه الأوبيرات عبارة عن لوحة فنية ضخمة أبرزت شابا فدائيا (سيد علي كويرات) يتلقى تعذيبا شرسا بعد القبض عليه من طرف المحتل، فيغمى عليه وتظهر امرأة تدعوه إلى القيام بجولة يرى فيها ذكرياته وأسفاره وأشعاره، لكن شدة ألمه ترجعه الى الواقع.

جاب العمل دولا عربية وأجنبية مثل “يوغسلافيا”، “الصين”، “الاتحاد السوفياتي “(سابقا)، فضلا عن مصر والعراق وليبيا.

“مونسيرا”: أول عرض في 29 جوان1958 عبر جولة في التراب التونسي قبل التنقل إلى ليبيا ثم يوغسلافيا السابقة في جولة دامت عشرين يوما وامتدت إلى ما صار يعرف اليوم بجمهوريات البوسنة، كرواتيا وصربيا.

أبناء القصبة: أول عرض في 6 جانفي 1959 من تأليف عبد الحليم رايس وإخراج “مصطفى كاتب”، حكت عن الكفاح الجزائري داخل المدن، وقدّمت هذه المسرحية التي استلهمت من الواقع الجزائري، في تونس وعلى الحدود وكان ذلك على شرف ألفي جندي كانوا سيعبرون خط موريس، وخلال العرض طلب مصطفى كاتب من القائد العسكري أن يُفرغ الجنود بنادقهم من الرصاص خوفا من ردّات فعلهم تجاه بعض المشاهد كمشهد الاغتصاب.

الخالدون: أول عرض في12 أفريل 1960 بمسرح تونس البلدي، عن نص “عبد الحليم رايس” وإخراج “مصطفى كاتب”، لم تركّز فقط على تضحيات جيل الثورة واستحضار مسار الثورة في المدن، بل كشفت بعدا إنسانيا هاما جدا عبر علاقة الحب بين “حورية” و”محمد الصادق” أثناء الإعداد مع رفيقهما “سامي” لاغتيال قائد فرنسي في حي شعبي بالجزائر العاصمة، وفي لحظة مفصلية للعملية الفدائية؛ تحوّل الحب إلى قربان وطني غال وصادق فقط من أجل الجزائر.

عُرض العمل في بكين بدعوة من “اللجنة الصينية للصداقة والتضامن مع الشعوب الإفريقية”، وفي الخامس ماي من العام ذاته وصلت الفرقة إلى الاتحاد السوفيتي سابقا، كما قُدّمت في المسرح الشهير “مولي تياتر”.

دم الأحرار: عُرضت لأوّل مرة بتاريخ 29 ديسمبر 1961 في مسرح تونس البلدي دائما، عن نص “عبد الحليم رايس” وإخراج “مصطفى كاتب”، ثم سافرت في شهري جوان وجويلية إلى المغرب والعراق، ودارت أحداث “دم الأحرار” في الجبل داخل معقل مجموعة من الثوار، ورسّخت قناعة الاستمرارية الثورية إلى غاية نيل الاستقلال.

الأعضاء

مصطفى كاتب/مدير الفرقة

بوعلام رايس (عبد الحليم رايس)/ مؤلف مسرحي للفرقة

محمد بوزيدي/شاعر وممثل

التيجاني دريشي (أحمد وهبي)/ مغني وملحن

عبد الحميد جلواحي (عبد الحميد النمري)/ ممثل 

محمد زينات/ممثل

حمو سعداوي/ممثل

محمد حمدي/ ممثل

حسني العربي (احسيسن)/ مغني

علي خليفي (فريد خليفي) / مغني

مسعود قدوح (بولعوينات)/ موسيقي

بوعلام الدهماني (الشيخ الدهماني) / موسيقي

علي دباح (اعليلو) / موسيقي

العباس الشيخ (محمد اخليفي) / موسيقي

محمد بن يحيى / موسيقي

بوعلام منصر / موسيقي

مهدي عبد الرحمن / موسيقي

يوسف عليوش (يوسف البجاوي) / مغني وموسيقي

يوسف سليمي (يوسف شوكوكو) / مغني وموسيقي

علي العياشي (سيد علي كميسار) / تقني

أحمد حرب/ تقني

محمد كواسي/ مصوّر

يحيى بن مبروك (لابرانتي) / ممثل

بلاحة الحاج (وفية بلعربي) / ممثلة

مليكة براهيمي / ممثلة  

عبد الرحمن بسطانجي (طه العامري) / ممثل

سيد علي كويرات/ ممثل

أحمد حليت/ ممثل

إبراهيم دري/ ممثل

محمد سواغ/ ممثل

حسني بلحاج/ ممثل

الطاهر خليفة/ ممثل

جعفر دمارجي/ ممثل

حليمة رزقاوي/ ممثلة

صافية قواسي/ مصممة أزياء

الزهرة بن إبراهيم (هندة) / ممثلة وكوريغرافية

“مصطفى سحنون” مؤلف وملحن ورئيس الجوق

“فريد علي” ممثل

عبد القادر شروق (جعفر بك) / ممثل 

الطاهر ثامر (طاهر بن أحمد) / مغني

سعيد سايح/ مغني

أحسن فارس (احسيسن) / موسيقي

مصطفى تومي / شاعر

عبد اللاوي مجيد (عبد العزيز بودية) / موسيقي

الهادي بوليفة (الهادي رجب) / مغني

نورية قصدرلي   

فاطمة عجوري (كلثوم)  

فطومة بوعماري

بوعلام سحنون/ سائق

نبض الفوانيس

إبراهيم دري:

“عندما خرجت من السجن عام 1956 وجدت أنّ الظروف في العاصمة أصبحت جدّ صعبة، فذهبت إلى فرنسا ومن ثم إلى تونس حيث كانت توزّع المهام على كلّ من يرغب في خدمة الوطن العزيز والدفاع عنه، وسألوني: “ماذا يمكن أن أفعل؟”، فأجبتهم: “لا أدري، ربّما يناسبني أن أكون في الحدود”، وأضفت أنني اشتغلت قليلا في الإذاعة، فأرسلوني إلى فرقة جبهة التحرير، ومثّلت في المسرحيات، كمسرحية “أبناء القصبة” في دور عون اتصال، وهو دوري الأوّل في عالم التمثيل بصفة عامة.

المسرح كفاح وهو ما لم يخف عن القادة الجزائريين، والدليل على ذلك ذكره في بيانات عديدة مثل بيان مؤتمر الصومام، فالجزائريون رغم أنّهم لم يكونوا يمتلكون شهادات كبيرة، إلاّ أنّهم غلبوا ساسة فرنسا، فكيف لا يفكرون في أهمية المسرح في تنوير العقول.. كانوا حقا عظاما.

ومن الذكريات العالقة في البال، يوم ذهبنا في جولة إلى ليبيا كنّا ننقل معنا الديكور الذي كان يتكوّن من كتل من الحديد، وحدث أن تعطّلت إحدى الشاحنتين الصغيرتين الحاملتين للديكور فاضطروا لربطها بالشاحنة الثانية وجرّها لمسافة 700 كلم !.

ذكرى أخرى طريفة حقا، طلب مصطفى كاتب منّي ومن سيد علي كويرات أخذ سترته البيضاء التي كان يرتديها بعد انتهاء العروض إلى منظّف جيّد، ولكنّنا أخذناها إلى منظّف سيء كواها بالفحم فأصبحت صفراء وتهربّت أنا من مسؤوليتي في هذا الفعل وقلت لكويرات خذ السترة لكاتب، لكن الذكرى التي لن أنساها أبدا والتي ليست لها علاقة بالطرافة يوم كنت في السجن، في آخر ليلة من أكتوبر 1956، إذ وقعت مظاهرات في السجن فأخذ كلّ المسجونين إلى مكان معيّن، وهناك التقيت برجل كان ينام بجانبي وبدأنا في الحديث معا إلى درجة أصبحنا فيها أصدقاء، هذا الصديق حُكم عليه بالإعدام، أذكر آخر مرّة رأيته فيها حيث كنت ذاهبا إلى العيادة في السجن والتقيت به وهو يقول لي “إبراهيم لا تخافوا ” إنه جعفر لباد الذي كان ذاهبا إلى المقصلة حيث قطع رأسه، نعم هو ذاهب إلى الموت ويقول لي لا تخف !، فكيف لا تمشي في الطريق السوي وأنت ترى أصحابك يستشهدون بتلك الطريقة؟” .

الهادي بوليفة (الهادي رجب)

انضممت في سن الـ 13 إلى الفرقة الفنية، كل شيىء بدأ حين توجّهت من مدينة “الكاف” التونسية إلى إدارة التجنيد للالتحاق بالمجاهدين في الجبال أين تم رفضي لصغر سني.

بكيت بحرقة يومها، وأبديت إصرارا على النضال في صفوف جيش التحرير الوطني، إلى أن جرى توجيهي إلى الفرقة الفنية سنة 1958، حيث كنت أغني للجيش، حين سمع الملازم “بوعلان” صوتي وقال لي أنت لست للبندقية أنت لجهة أخرى، فكان النضال بـ “الرصاصة الفنية” بدلا من الكفاح المسلح، لشباب لبوا نداء الوطن، وآمنوا باستقلال الجزائر.

أنجزنا عدة أعمال أخرى، مثل “طال بعدك يا أمي” تأليف “محمد بوزيدي” وتلحين “أحمد وهبي” هي أول أنشودة أديتها قبل “قلبي يا بلادي لا ينساك” التي كتبها “مصطفى تومي” ولحّنها “مصطفى سحنون”، وهي الأغنية الوطنية الخالدة والتي ترددها الأجيال، ويستذكرها الجزائريون مع كل كلمة شجاعة مؤثرة في نفوس المتلقين.

كنت خائفا في أوّل حفلة شاركت فيها ولكنّها كلّلت بالنجاح، فالكلّ كان يشجّعني وأنا صغير قليل الخبرة، ولاحقا قدّمت أغنيتي “بعدك يا أمي عذبني”، و”يا أمي ما تخافيش” اللتين كتبهما “محمد بوزيدي” ولحنهما “أحمد وهبي”.

هل تعلمون أنّه في ليبيا كانت النساء تجلبن قففا من الذهب لأجل القضية الجزائرية، ونحن الفنانون نجمع كلّ ما حصلنا عليه ونعطيه للثوّار ليشتروا السلاح والدواء، وفي الوقت نفسه نعرّف بقضيتنا، فالشخص الواحد منّا كان يتقمّص عدّة أدوار من ممثل فمغنٍّ فراقص وحتى واضع للديكور، كلّ هذا لأجل الجزائر الحبيبة، وعوض أن يتكلّم الرصاص تتكلّم الآلة الموسيقية والحنجرة، فسلاح الفنّ أقوى من البندقية لأنّك تخاطب الشعوب الأخرى وتدحض مقولة فرنسا في أنّ الجزائريين “فلاقة”.

عشنا ظروفا صعبة بعيدين عن الأولياء والوطن، والأخبار المؤلمة تلوح في أفقنا بين الحين والآخر، ومع ذلك كنّا مع بعضنا اليد في اليد لهدف واحد ألا وهو “الجزائر” .. ومن الذكريات التي بقيت عالقة في أعماقي حين ذهبنا إلى يوغسلافيا (سابقا)، حيث وجدنا أن الكثير منهم لم يصدّقوا أنّنا بشر من لحم ودم، وهذا لقدرتنا على مواجهة فرنسا التي كانت تعدّ من أكبر قوى العالم فبدأوا يلمسون أجسادنا ليتحقّقوا أنّنا بشر ولنا هدف لن نتخلى عنه أبدا.

الطاهر بن أحمد:

 أعيد بيتا شعريا قاله لي جندي رحمه الله:

“سجّل يا تاريخ لمعاركنا واكتب للبنين ذكرى للأباة،

 واشهدوا عنا يا جبالنا مدى عَدّينا من الصعوبات”

ما لبّينا إلاّ نداء الوطن الجزائر، والواجب لا يستوجب الشكر أو الفخر.. أذكر يوم كنّا فيه في البوسنة، لم نكن نعرف أنّ سكانها من المسلمين وتمت دعوة كلّ واحد إلى بيت من البيوت البوسنية، أمّا أنا ومصطفى سحنون فدُعينا إلى مدرسة، وقالت المدرسة لطلبتها: “أنظروا إلى مؤيّدي الجزائر”، بعدها جلس مصطفى سحنون إلى البيانو وبدأت في غناء “جزائرنا” وتأثرت أيماّ تأثر ببكاء وتأثّر البوسنيات بالأغنية إلى درجة أنّني بكيت أنا أيضا، فالسلاح الفني يؤلم أكثر من الرصاص لأنّه يصل إلى العقل والوجدان.

لقد مكثنا 45 يوما في الصين و45 يوما في موسكو وضواحيها، ومسؤوليتي ومسؤولية جميع من كان في الفرقة كانت إظهار أنّ الجزائري له ثقافة، مهذب وليس “فلاقة”، حتى في بغداد لم يكونوا يعرفون أنّ الجزائري أبيض البشرة ولغته العربية ودينه الإسلام، أمّا في الصين فقد كانت معنا مترجمة صينية تتكلّم العربية، ومترجم صيني يتكلّم الفرنسية والليلة التي وصلنا فيها إلى بكين كان معنا فرحات عباس ومحمّد الصديق بن يحيى، وعزفت الفرقة الصينية “قم ترى” وأنا غنيت لهم أغنية بالصينية.

انخراطي في الفرقة كان واجبا وفخرا، والبداية كانت من فرنسا، حيث كنت أغني في مقهى ومن أهم ما كنت أغني:

” متنساوش هذي المحنة من عند الله جات 

يا فاهم البيات ناس الجزائر في غبينة قوموا يا سادات

يا خواتي كونوا رجال وتفكروا لي في الجبال 

سبلوا ومشاو للقتال مجاهدين أحرار وشجعان كبار

 قامت رجال في الجزائر ضد الاستعمار”

أذكر أنّ صاحب المقهى وشى بي إلى الشرطة التي أتت، وضربني أحدهم ضربة أطارت العود من يدي، بالمقابل جاءني مسؤول من الجبهة وقدّم لي 500 فرنك فرنسي وقال لي غدا تكون في بروكسل ولا تخبر أحدا بذلك، فعندما التقيت بأصحابي من الفنانين عليلو واحسيسن، أخبرتهم أنّ لي جولة في بروكسل وعليّ الرحيل، الطريف في الأمر أنّنا التقينا جميعا في بروكسل بدون أن يخبر أحدنا الآخر بالأمر الذي تلقيناه، وسافرنا إلى بون حيث قدّم لنا مسؤول آخر جوازات سفر تونسية مزوّرة، وعندما وصلنا إلى مدينة باليرمو قبضت علينا الشرطة الإيطالية حيث أنّها شككّت في كوننا غير تونسيين، وأرادت تسليمنا إلى السفينة الحربية الفرنسية التي كانت قابعة بالمنطقة، والحمد لله اتّصل مصطفى كاتب رئيس الفرقة بمسؤول جزائري اتّصل بدوره بالرئيس التونسي بورقيبة الذي حذّر الإيطاليين من الإساءة إلينا، وهكذا انتقلنا إلى فيلا “باردو” بتونس، حيث كانت تنتظرنا التدريبات الفنية لمدّة ستة أشهر، فكنا نطبخ لأنفسنا كنّا بحق جنودا مدنيين، أنا أخذت مكان احسيسن الذي توفي مبكرا وكان من أهمّ مطربي الشعبي وغنّت معنا وردة عندما قمنا بجولة إلى مصر.

لم يكن هناك نساء إلى أن جاءت وافية وهندة زوجة طه العامري ومليكة زوجة سيد علي كويرات وخواسي الخيّاطة، وفي تونس عند عرض مسرحية “أبناء القصبة” رمت امرأة بنفسها من الشرفة لهول القضية.

أحمد حليت:

وُلد الفن لخدمة البندقية والثورة والبرامج التنموية، حيث كان يجب أن يكون للفن هدف، ولهذا قامت الفرقة الفنية بدور كبير من 1958 إلى 1962 من خلال توعية الجيش في الحدود وكذا اللاجئين، وأظهرت كاتبا كبيرا وهو عبد الحليم رايس الذي يعتبر أوّل من كتب للمسرح الثوري في تونس وليبيا وفي دول أخرى، كان الإقبال عظيما على أعمالنا، أمّا في الصين فكنا هناك في الوقت ذاته الذي اعترفت فيه الحكومة الصينية بالحكومة الجزائرية المؤقتة، إذ التقينا في الصين مع وفد فرحات عباس، وكنّا نوعا ما السبب في تحقيق هذا الاعتراف، لا أقول السبب الأول وإنّما أحد الأسباب.

كنت أحد أعضاء الفرقة الفنية التي تكوّنت في المغرب، ومن ثم انضممنا كلّنا إلى الفرقة الكبيرة بتونس ومثّلت في مسرحية “أبناء القصبة” دور الضابط الذي يدخل في الفصل الثالث ويحدث جلبة كبيرة أثّرت في الحضور، وفي مسرحية “الخالدون” قمت بدور ضابط في جيش التحرير.

الذكريات غالية على قلوبنا ومنها ما حدث لي أثناء مشاركتي في مسرحية “أبناء القصبة”، حيث كان من المقرر أن أقتحم المنزل وأقتل ربّ العائلة الذي كان يمثّل دوره مصطفى كاتب ولم تكن لدينا رصاصات بيضاء، فنزعنا الجزء العلوي للرصاصة حيث الذخيرة ووضعنا مكانها “كرتونا”، ولكن عندما وضعت أصبعي على الزناد لم تشأ الرصاصة الخروج فاحترت ماذا أفعل، وتوجّهت مباشرة إلى كاتب وتظاهرت بضربه بمؤخّرة المسدس وكاتب بذكاءه فهم ما جرى وسقط أرضا.

طه العامري:

الفن كان موجودا في زمن الثورة ليساند الكفاح المسلّح لأنّ السلاح يبقى الأهم والأجدى للوصول إلى أهدافنا، فلكلّ مساره وأدواته في تحقيق أهدافه.

كان من واجبنا إظهار أحسن وجه للجزائر، وأذكر عند ذهابنا إلى الصين كنا نلتقي بعد العروض في موائد مستديرة، ونتحدّث عن الثورة والثقافة، لقد كنّا سفراء الجزائر، نعم كنا نرقص ولكنّنا كنا نرقص بشرف، فالقضية قضية وطن وتشريف للبلاد من خلال الفن بأنواعه العديدة، فالفن يعطي صورة عن الشخصية والتقاليد والمستوى الثقافي للجزائر وهو ما أدّته كوكبة من الفنانين المناضلين في جبهة وجيش التحرير الوطني.

مصطفى سحنون: 

“سلاحنا أقوى من سلاح الجائرين

 والرب والسماء في عون أب الثائرين

والظل والزيتون والسلام للجزائريين”.

أبدأ بهذه الكلمات لأقول إنّه حيث تتوقّف رصاصة الجندي في ذاك الوقت، يذهب الفنان إلى أبعد من ذلك بالكلمة الطيّبة المعبّرة واللحن المميّز الشجيّ، ولا أعتقد أنّنا كنّا سفراء للجزائر لأنّ كلمة سفير تعني وجود بلد مستقل وحر ولم يكن ذلك متوفرا آنذاك، بل أفضّل أن أقول إنّنا كنّا ممثلين عن الجزائر، كنّا مناضلين وفنانين نجمع بين الفن والنضال معا، كان يغمرنا الإيمان بقدسية الثورة وأنّ الشعب الجزائري قام بإعلاء “لا إله إلا الله محمد رسول الله” والحمد لله نصرنا الله.

قرّر مسؤولو حزب جبهة التحرير الوطني تغيير السلاح والتوجه إلى كفاح جديد أوكلت مهمته للفرقة الفنية وهو الترويج للثورة التحريرية أخبارا وأحداثا في شكل أعمال مسرحية، غنائية وأوبيرالية.

عرفت الفرقة توافد العديد من المبدعين المقيمين في المهجر أمثال محمد زينات وكاتب ياسين والطاهر بن أحمد وعليلو وجعفر بك. وانطلقت الفرقة عبر التراب التونسي لرفع معنويات الجنود على الحدود.

لقد أعطت الجبهة صفعتين وليست واحدة للاستعمار، فشكّلت فرقتين للتمثيل وأخرى لرياضة كرة القدم، فأشهر لاعبي كرة القدم كانوا في فرق مشهورة ولبّوا النداء، وخاضوا بطولات تحت راية الجزائر، وأتذكّر يوم عزفت الفرقة الصينية قطعتين من ألحاني “قلبي يا بلادي لا أنساك” والقطعة الثانية لفريد علي “أيما عزيزن” كانت أوركسترا سيمفونية خارقة للعادة ولا يمكن أن أعبّر عن شعوري وشعور كلّ أعضاء الفرقة.. كنّا نحلم.

رمزية الكبار

الذكرى الـ 59 لاستقلال الجزائر تحيلنا إلى رمزية كبار الفرقة الفنية على غرار العملاق “عبد الرحمن باسطانجي” المعروف بالاسم الفني “طه العامري”، الرائع “أحمد حليت” والكبير “إبراهيم دري”، إضافة إلى المميز “خليفة الطاهر” والمختلف المتفرد “جعفر دمارجي”، رفقة الراقية القديرة “حليمة رزقاوي” والقوية المؤمنة بالجزائر قلبا وقالبا “الزهرة بن براهيم”، إلى المصوّرة “صفية قواسي” التي وثّقت رصيد الفرقة، رفقة الرائع “أحمد تلي” والخبير في الحياة “محمد قرومي”، مع الإنسان “سعيد سايح”.

ومن إنسان آمن بالجزائر الحرة المستقلة “الطاهر ثامر” (طاهر بن أحمد)، إلى الفنان الرائع المتمرس “عبد القادر شروق” (جعفر بك)، ثم مطرب الفرقة وصاحب أنشودة قلبي يا بلادي لا ينساك “الهادي بوليفة” (الهادي رجب) وأخيرا المايسترو الكبير القدير صاحب الألحان القوية والإنسانية الراقية “مصطفى سحنون”.

شاهد أيضاً

حقائق نادرة عن أسرار فن التموين خلال ثورة التحرير

كشف كتاب “التموين خلال حرب التحرير الجزائرية”، الصادر عن دار “القصبة”، حقائق نادرة تٌطرح لأول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *